نرحب بكم في منتديات فنان سات من خلال تصفحكم لموقعنا سيمكنكم التعرف على انجازاتنا والإطلاع على الخدمات المجانية المقدمة لكم

تم فتح باب التسجيل في منتديات فنان سات احجز مقعدك الان


التعليمات الإدارية


العودة   منتديات فنان سات > الأقسام العامة > قسم الترحيب والمناسبات
نور المنتدى بالعضو الجديد

« آخـــر الــمــواضــيــع »
         :: انا عضو جديد اشكركم (آخر رد :الغويل)       :: قوقل يغير اللوجو الخاص به بسبب تفجيرات بغداد الدامية (آخر رد :المهندس)       :: برنامج مراقبة حالة الجهاز OCCT v.7.2.0 b1 (آخر رد :المهندس)       :: PrivaZer 4.0.17.0 لتنظيف جهاز الكمبيوتر من الملفات المحذوفة (آخر رد :المهندس)       :: صور انواع خيام ملكيه (آخر رد :abjdhoaz400)       :: صور انواع خيام ملكيه (آخر رد :المهندس)       :: صور انواع خيام ملكيه (آخر رد :abjdhoaz400)       :: صور انواع خيام ملكيه (آخر رد :abjdhoaz400)       :: خيام منزليه (آخر رد :abjdhoaz400)       :: تطبيـق ES File Explorer-Premium-v4.2.4.2.1 (آخر رد :ملك الفضائيات)      

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 09-01-2021, 08:46 PM   رقم المشاركة : 1
ملك الفضائيات
مشرف منتديات فنان سات
 
الصورة الرمزية ملك الفضائيات





ملك الفضائيات متواجد حالياً

ملك الفضائيات has a reputation beyond reputeملك الفضائيات has a reputation beyond reputeملك الفضائيات has a reputation beyond reputeملك الفضائيات has a reputation beyond reputeملك الفضائيات has a reputation beyond reputeملك الفضائيات has a reputation beyond reputeملك الفضائيات has a reputation beyond reputeملك الفضائيات has a reputation beyond reputeملك الفضائيات has a reputation beyond reputeملك الفضائيات has a reputation beyond reputeملك الفضائيات has a reputation beyond repute

1990 11170859716ذكرى تاسيس الشرطة العراقية في 9 كانون الثاني 1922
Bookmark and Share

للإرتقاء بمنتديات فنان سات ساهم معنا فى نشر الموضوع على الفيس بوك من هنا

قوة الشرطة العراقية (Iraqi Police Force) هي قوة الشرطة النظامية المسؤولة عن إنفاذ القانون المدني داخل العراق. عام 1921 تآلفت الحكومة العراقية حيث أصدرت وزارة الداخلية العراقية آمراً بتشكيل قوة من الشرطة وبذلك أول نواة للشرطة في العراق، في عام 1922 تم تاسيس مديرية الشرطة العامة بإدارة عراقية.

محتويات



ذكرى تاسيس الشرطة العراقية كانون






التاريخ

بداية ظهور الشرطة في العراق بمفهومها الحالي أبان الاحتلال العثماني للبلاد، تمثلت بنظام الجندرمة وما يسمى بالشبانة وأغلبهم من المتطوعين المحليين تحت قيادة من ضباط الشرطة الأتراك.

وبعد الاحتلال البريطاني للعراق عام 1917 وبموجب بيان البوليس رقم (72) لسنة 1920 لغرض تنظيم وتحديد (واجبات وصلاحيات الشرطة) بعد إنشاء دولة العراق الحديثة آنذاك تشكلت مؤسسات البوليس التابعة للقيادة العسكرية المحتلة من عدد من ضباط الشرطة الهنود المتمرسين وشرطة ما يسمى (كونستابل) إضافة إلى مجندين محليين باسم (الليفي)، ضابطين عراقيين و 92 مفوض (من الهنود) والعراقيين وغيرهم و71 موظفاً بريطانياً و22 ضابط بريطاني، وعين المقدم بريسكوت مفتشا عاما للشرطة آنذاك.

كان عام 1921 عندما تآلفت الحكومة العراقية حيث أصدرت وزارة الداخلية العراقية آمراً بتشكيل قوة من الشرطة وبذلك أول نواة للشرطة في العراق. وفي 9 كانون الثاني 1922 قامت الحكومة العراقية بتعيين أول مدير عام للشرطة (نوري السعيد) وحددت واجبات مدير الشرطة العام ومدراء شرطة الألوية ومسؤولياتهم أمام مدير الشرطة العام وحددت واجبات معاوني مديري الشرطة ومأموري المراكز ومفتش الشرطة العام وهيئة ضباط التفتيش التابعين له وعلاقاته بمدير الشرطة العام ومديري شرطة الالوية. وفي نفس العام عين لأول مرة مدير شرطة لكل لواء من ألوية العراق مع عدد من المعاونين له وكان التعاون متواصل بين الضباط العراقيين والبريطانيين بشأن تدريب القوة وتعيين واجباتها وتحديد المسؤوليات حتى عام 1927 وتم تعيين عدد من العراقيين كضباط في الشرطة العراقية وبوشر بالاستغناء عن الضباط الإنكليز والهنود في هذا المرفق الحيوي في حياة المواطنين العراقيين وإحلال ضباط عراقيين بدلاً منهم في واجبات وخدمات الشرطة. ومنذ ذلك الوقت والشرطة العراقية تحتفل بهذا التاريخ كتأريخ تأسيس للشرطة العراقية.

وفي عام 1924 أصدرت وزارة الداخلية العراقية حينذاك تعليمات الشرطة لحين صدور أول قانون لخدمة الشرطة.

وبعد انعقاد معاهدة عام 1930 بين العراق وبريطانيا انتقلت المسؤولية التنفيذية بكاملها إلى أيدي الضباط العراقيين وبقي عدد من الضباط البريطانيين انحصرت أعمالهم في النواحي الاستشارية والتفتيشية. ما بين عام 1931- 1941 صدرت مجموعة قوانين منها ذيل الأصول لتغيير السلطات القانونية المخولة من قبل الشرطة العراقية وفي التوقيف والتحقيق والتفتيش ونيابة الادعاء العام.

في عام 1931 استحدث نظام فتح الدورات التدريبية المؤقتة للضباط -المعاونين والمديرين - والتحق المفوضون وضباط الصف وانخرط في تلك الدورات عدد غير قليل من خريجي كلية الحقوق العراقية والمدرسة العراقية حيث تم الحصول على عدد من الضباط والعناصر ذوي الكفاءات الممتازة. عام 1932 أرسلت بعثات من الضباط في كل وجبة للتدريب في كلية الشرطة البريطانية لرفع الكفاءة ودراسة شؤون إدارة الشرطة ومن بين الموفدين كان المرحوم عبد الجبار فهمي.

اتجه راي الحكومة العراقية عام 1935 نحو احداث تشكيلات لقوات الدرك لاستخدامها في واجبات حفظ الامن والنظام الداخلي، لأن قوات الشرطة لا يتسنى لها بسبب انشغالها في واجباتها الاعتيادية أن تستكمل التدريب على الاستخدام في الحركات الواسعة النطاق ولتفرغ قوات الجيش من جهة أخرى إلى أعمالها الأصلية في الاستعداد للدفاع الخارجي واستبعادها كلما امكن عن مهام قمع الاضطرابات الداخلية لنه يؤثر على مهامها العسكرية الاصلية، ويؤخرها عن إكمال تداريبها المختلفة ورفعت مذكرة التاسيس إلى مجلس الامة في 15 آذار 1936. وصدر قانون الدرك رقم 62 لسنة 1936

ونشر بجريدة الوقائع العراقية برقم 1513 في 9\5\1936. واصبحت قوات الدرك ترتبط بوزارة الداخلية، من جميع الوجوه، وتم تشكيل الدرك على وفق الاسس المتبعة في الجيش من حيث التشكيلات والتدريب. وترك أمر تحديد الواجبات إلى تعليمات تصدرها وزارة الداخلية. الا ان الواقع الفعلي افرز وجود تلكؤ في تنفيذ قانون الدرك رقم 62 لسنة 1936 حتى اواخر الاربعينيات. وبدء بتنفيذه من خلال تشكيلات قوة الشرطة السيارة وكان لها دور في اخماد عدد من الحوادث المخلة بالامن الداخلي، ومنها حوادث العشائر، ومنها حوادث الفيضان. اذن فقوة الدرك التي تاخر تشكيلها كثيرا تحولت بموجب قرار مجلس الوزراء في 5\8\1953 إلى قيادة قوات الدرك العام، قوة عسكرية للمحافظة على الأمن والنظام وتعقيب المجرمين، وتأتمر بأوامر وزير الداخلية.

في عام 1940 صدر قانون خدمة الشرطة وانضباطها رقم 7 لسنة 1941
حيث الغي بيان البوليس رقم 72 لسنة 1920 ونظام البوليس العثماني النافذ والاحتفاظ بأحكام التعليمات سارية المفعول ثم صدر قانون خدمة الشرطة وانضباطها رقم 40 لسنة 1943

وصدر قانون تعديله رقم 61 لسنة 1950 وكان تعديله الثاني رقم 39 لسنة 1951 واشتمل على شروط التعيين ودرجات الضباط والمفوضين وتثبيت الصنوف والدرجات والرواتب وشؤون التفتيش والدورات ونوط الشرطة والمكافآت والرتب والعلامات والأزياء والترفيع.

1944- 1953 صدرت مجموعة من الأنظمة تخص شؤون الشرطة وأدارتها وهي كما يلي:

أ - نظام مدرسة الشرطة العالية رقم 21 لسنة 1944
ب نظام تعيين رواتب أفراد الشرطة وضباط الصف رقم 40 لسنة 1941 وتعديلاته

ج - نظام ترفيع ضباط الصف وأفراد الشرطة رقم 39 لسنة 1941

د- نظام تفتيش الشرطة رقم 30 لسنة 1952

هـ - نظام نوط الشرطة رقم 43 لسنة 1952

و- نظام المدرسة المتوسطة والابتدائية لتخريج ضباط الصف وأفراد الشرطة رقم 24 لسنة 1953
Iraqi police.jpg

الواجبات التي أوكلت إلى الشرطة عند تشكيلها:

أ - إطاعة مأمور البوليس جميع الأوامر الصادرة له بما اقتضى القانون من هيئة ذات صلاحية

ب - جمع الأخبار الماسة بالأمن العام وتبليغها.

ج - منع ارتكاب الجرائم والأفعال المكدرة للسلام.

د - التحري عن المجرمين وتقديمهم للعدالة.

هـ - القبض على جميع الأشخاص الذي يأذن القانون بالقبض عليهم.

استمرت مديرية الشرطة العامة كتشكيل رئيسي في حفظ الأمن العام العراقي وتتبع لها معظم التشكيلات الأمنية. ومن داخل المديرية الأم (مديرية الشرطة العامة) تفرعت المديريات العامة الأخرى وهي:

مديرية الأمن العامة.
مديرية الدفاع المدني العامة.
مديرية المرور العامة.
مديرية الجنسية العامة
ومديرية النفوس العامة.
كما أن مديرية الطب العدلي في بداية تشكيلها كانت جزءاً من مديرية الشرطة العامة.

في عام 1966 تم تأسيس كلية الشرطة العراقية والتي يتخرج منها ضباط الشرطة العراقيين.

استمرت مديرية الشرطة العامة بالتطور والتوسع عبر السنين في العهدين الملكي والجمهوري، وصدرت تشريعات كثيرة تخص الشرطة لعل ابرزها قانون خدمة الشرطة والامن والجنسية والمرور لعام 1968 والذي بديء في تطبيقه يوم 1 نيسان 1969.

في أعقاب غزو العراق عام 2003 أوكلت سلطة الائتلاف المؤقتة الشرطة العراقية مهمة تسيير الامن داخل المدن ولم تعمد إلى حل القوة كما حدث مع الجيش العراقي بل دابت إلى اعادة هيكلة وتنظيم.


يتم استخدام الاختصار "IP" للإشارة إلى الشرطة العراقية، في حين أن حروف الأولية "قوى الأمن الداخلي" وعادة ما يستخدم للإشارة إلى "قوات الأمن العراقية" أوسع نطاقا".


ذكرى تاسيس الشرطة العراقية كانون


تحتفل الشرطة العراقية اليوم السبت، بذكرى مرور 99 عاماً على تأسيسها الذي يصادف 9 كانون الثاني 1922، وباركت الفعاليات الأمنية والسياسية هذه الذكرى ورفعت أسمى آيات التبريكات والتهاني لجميع قطعات الشرطة وعناصرها البطلة التي شكلت عاملا رئيساً في التصدي للجريمة وحماية أمن المدن والمواطنين، كما وقفت حائط صد لإسناد القوات العسكرية في محاربة الإرهاب والتطرف بشراسة لم يعهدها من قبل وقدمت الاف التضحيات حرصاً على أمن الوطن.
في بداية العهد الملكي، أصدرت وزارة الداخلية أمراً بتشكيل قوة من الشرطة وبذلك كانت أول نواة للشرطة في البلاد، وفي 1922 تم تأسيس مديرية الشرطة العامة بإدارة عراقية خالصة.
وكيل وزير الداخلية لشؤون الشرطة، الفريق عماد محمد محمود، أرسل عبر "الصباح" برقية تهنئة الى جميع ضباط ومنتسبي وموظفي وكالة وزارة الداخلية لشؤون الشرطة، وقال: "نتقدم لكم بوافر وعظيم التهنئة والتبريكات بمناسبة ذكرى تأسيس الشرطة في عيدها الـ99 المصادف للتاسع من كانون الثاني2021، وفي هذه الذكرى العطرة لا يسعنا إلا أن نستذكر منتسبي وزارة الداخلية الذين سطروا أروع الملاحم والبطولات في التضحية والشجاعة وحماية الوطن والمواطن، سائلين المولى عز وجل أن يحفظكم للوطن وأن ينصركم على العدوان والإرهاب". بدوره، أكد الناطق باسم وزارة الداخلية، اللواء خالد المحنا، في حديث لـ"الصباح"، "على دور الشرطة العراقية ووقفتها الجادة بجانب الشعب العراقي بمختلف منعطفاته، وقد أثبتوا وبجميع الظروف الصعبة بأنهم أبناء هذا الشعب العظيم".
وأضاف اللواء المحنا، أن "للشرطة العراقية تاريخاً حافلاً بمحاربة الاستعمار، فهم أول من قاموا بمحاربة الاستعمار البريطاني، وكان لهم موقف لم يمح من ذاكرة التاريخ، ولا ننسى اليوم بأن الشرطة العراقية تمسك الحدود والأمور الأمنية في جميع المناطق، وتجري عمليات عسكرية ضخمة وحررت قوات وزارة الداخلية ما يقارب 50 بالمئة من مناطق العراق أبان معارك التحرير، ولم يكن القتال من واجبات الشرطة في الدستور، الا أن الامر تطلب بأن يكون رجال الشرطة مقاتلين مع القوات الامنية والحشد الشعبي ووزارة الدفاع لتخليص أراضي العراق من براثن عصابات داعش الارهابية، وكانت قوات الشرطة والرد السريع تعطى لها مساحات للتحرير من 50 الى 60 بالمئة في المعارك ضد الإرهاب".
ولفت الناطق باسم الداخلية، أنه "وفق الاحصائيات، فإن أغلب شهداء التحرير هم من منتسبي وزارة الداخلية"، وأضاف، أن "وزارة الداخلية لصيقة بالمواطن بما يتعلق بجميع الوثائق كالبطاقة الموحدة والجنسية وشهادة الجنسية والبطاقة التموينية وغيرها، ولا يمكن أن ننسى ما يقدمه رجال الدفاع المدني من قضايا انسانية سجلت ملامحها في ذاكرة المواطنين".
وأشار اللواء المحنا، الى أن "ما يقدمه رجال الشرطة من مساعدات للمواطنين، لا تدخل ضمن واجباتهم، فالكثير من الناس يطلب الوصول الى المستشفى ليلاً ويبادر الى الاتصال بشرطة النجدة " 104" التي أثبتت خلال جائحة كورونا صدق مشاعرها الانسانية، فأكثر من ثلاثة آلاف حالة تم إيصالها الى المستشفى من قبل رجال الشرطة، وأكثر من أربعة آلاف حالة ولادة كان للشرطة دور في إيصالها الى المستشفى".
وبين الناطق، أن "الشرطة برز دورها في الامور الاجتماعية ووجدت نفسها تلبي دوراً اجتماعياً من خلال مديريات تدخل في صلب المجتمع كالشرطة المجتمعية وشرطة حماية الاسرة أو شرطة الاحداث، لذلك تجد رجال الشرطة حماة الشارع في لهيب الصيف الحارق والبرد القارس، وهم هكذا في أيام الانذارات والمناسبات التي يبقون في بعضها فترات طويلة تصل الى 20 يوما للواجب، ولكن ما يهون على رجل الشرطة، هو خدمة الشعب العراقي وتقديره لهم".
بينما عنون مدير عام الدفاع المدني، اللواء كاظم سلمان بوهان، كلمته بمناسة ذكرى تأسيس الشرطة بأن "وزارة الداخلية نبراس ومتراس"، مبيناً لـ "الصباح"، أنه "مع خصوصية الساحة العراقية حملت وزارة الداخلية مشعل النور المضيء وسيف الحق المسلط الذي هجر غمده كما هجر النوم أعين رجالها البواسل، انتزعت الأرض من براثن المجرمين وبسطت الأمن وقدمت الخدمات وطاردت الخارجين عن القانون ومازالت، فأزالت الحواجز مع الشعب حتى تلاشت وأصبحا معاً في خندق واحد، توحد بلا تداخل وتفاعل بوعي وادراك ليؤرخ لعهد جديد لم يعهده الناس من قبل، أحال خوفهم الى أمان وشكهم إلى يقين، بأن رجال الداخلية أياد أمينة وقلوب رحيمة وإرادة لا تلين، فكل عام ورجال شرطتنا بألف خير".
بدوره، وصف مدير عام مكافحة المتفجرات، اللواء الحقوقي صباح الشبلي، "الشرطة العراقية بالمدرسة الأمنية التي اختطت لنفسها طريق التضحية والفداء والايثار والجود بالارواح من أجل حماية القانون، ومازالت تخط أروع المآثر"، مستذكراً بكلمة موجزة "أبطال منتسبي مكافحة المتفجرات الذين مازالوا يطهرون الاراضي المحررة من الالغام والعبوات الناسفة التي خلفتها عصابات داعش الارهابية".
من جانبه، قال مدير علاقات وإعلام وكالة شؤون الشرطة، العميد نبراس علي لـ"الصباح": "نستذكر التاسع من كانون الثاني عام 1922 ذكرى تأسيس قوات الشرطة العراقية لتنهض مع شقيقها جيش العراق الباسل بمهمة حماية أمن المواطن والوطن، واللذان كان لهما عبر التاريخ مواقف وبطولات ترسخت في تاريخ حافل مجيد امتد عقوداً من الزمن، قدم فيها كل من الجيش والشرطة بمختلف تشكيلاتهما أمثلة رائعة في التضحية والفداء والايثار والحرص على أمن الوطن".
وأضاف، "كان ومازال هدف وزارة الداخلية، هو بناء جهاز شرطوي متطور وقادر على حفظ الامن الداخلي وملتزماً التزاما كاملا بمبادئ الدستور والقوانين، مراع لحقوق الانسان وحفظ الحريات وكرامة المواطن".


البحث

فنان سات , جامعة الفضائيات العربية , اكبر منتدى فضائي , اقوى سيرفر شيرنج ,كروت ستالايت , خدمات مجانية , قنوات فضائية , ترددات حديثة ,سيرفرات مجانيه.





`;vn jhsds hgav'm hguvhrdm td 9 ;hk,k hgehkd 1922 hgehkd hgav'm hguvhrdm `;vn jhsds







    شكراً رد مع اقتباس
أعضاء قالوا شكراً لـ ملك الفضائيات على المشاركة المفيدة:
قديم 10-01-2021, 01:05 AM   رقم المشاركة : 2
المهندس
المدير العام


 
الصورة الرمزية المهندس





المهندس متواجد حالياً

المهندس is just really niceالمهندس is just really niceالمهندس is just really niceالمهندس is just really nice

افتراضيرد: ذكرى تاسيس الشرطة العراقية في 9 كانون الثاني 1922
Bookmark and Share

للإرتقاء بمنتديات فنان سات ساهم معنا فى نشر الموضوع على الفيس بوك من هنا

الف مبروك ذكرى تأسيس الشرطة العراقية






    شكراً رد مع اقتباس
أعضاء قالوا شكراً لـ المهندس على المشاركة المفيدة:
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
1922, الثاني, الشرطة, العراقية, ذكرى, تاسيس, كانون


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 2 ( الأعضاء 0 والزوار 2)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

جميع الحقوق محفوظة لـ منتديات فنان سات

صاحب الموقعFANNANSAT  


الساعة الآن 03:21 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات فنان سات
||


      RSS RSS 2.0 XML SiteMap ARCHIVE HTML EXTERNAL

Review www.fanansatiraq.com/vb/ on alexa.com